الجادّة: طريقٌ في اتجاهين
قراءة طويلة13 مايو 2024 11:34
للمشاركة:

مانشيت إيران: أستاذ جامعي بارز في السجن

ماذا الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: أستاذ جامعي بارز في السجن 1

“ستاره صبح” الإصلاحية: صادق زيبا كلام في السجن!

مانشيت إيران: أستاذ جامعي بارز في السجن 2

“كيهان” الأصولية: القمع والسجن.. واقع مشترك لطلاب أوروبا والولايات المتحدة

مانشيت إيران: أستاذ جامعي بارز في السجن 3

“رويش ملت” الإصلاحية عن منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: مفاعل نووي جديد في شيراز

مانشيت إيران: أستاذ جامعي بارز في السجن 4

“ثروت” الاقتصادية: استيراد السيارات المستعملة.. طريق جديد لغسيل الأموال

مانشيت إيران: أستاذ جامعي بارز في السجن 5

“عصر ايرانيان” الأصولية عن ترامب: بايدن هو أسوأ رئيس في العالم

مانشيت إيران: أستاذ جامعي بارز في السجن 6

“آرمان ملى” الإصلاحية: أوروبا تتسلّح لمواجهة روسيا

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية لليوم الاثنين 13 أيار/ مايو 2024

انتقد رئيس تحرير صحيفة “جوان” الأصولية غلام رضا صادقيان الأحكام الصادرة بسجن المفكر والأستاذ الجامعي الإيراني صادق زيبا كلام، الذي دخل السجن مؤخرًا.

وفي افتتاحية الصحيفة، أضاف صادقيان أنَّ مكان زيبا كلام ليس في السجن، لأنه كان من كبار المفكرين والعقول في البلاد، خاصة أنه دافع كثيرًا عن النظام الإيراني والسياسة الخارجية.

وتابع الكاتب: “ليس هدفي الاختلاف مع حكم القاضي والقانون، لكنّ سجن الدكتور صادق زيبا كلام يشبه مهمة إضافية لا لزوم لها، لأنّ أفكاره لم تكن مشتراة ولم يكن غربيًا، وأنا أشبّهه بالكبريت الآمن، كما أنه يهبُّ في الأوقات الصعبة ليرفع علم الوطن والانتماء لإيران ويجذب الناس حوله”.

وأشار صادقيان إلى أنّ لدى زيبا كلام أخطاء وربما بعض سوء الفهم، لكنه دعا لعدم التعامل معه بهذا الشكل، لأنّ لديه عقلية فذّة وبالتالي يمكن إعطاؤه فرصه لتصحيح عثراته، والاستفادة منه بشكل أفضل، رغم بعض أفكاره المتطرّفة، كالدعوة للاعتراف بإسرائيل”.

مانشيت إيران: أستاذ جامعي بارز في السجن 7

وفي مسار منفصل، اعتبرت عالمة الاجتماع الإيرانية رايحه مظفريان أنَّ ربط مسألة الحجاب في المجتمع الإيراني بالعفّة سيؤدي إلى ظهور القطبية الثنائية في المجتمع، وهو أمر خطير للغاية برأيها.

وفي مقابلة لها مع صحيفة “ستاره صبح” الإصلاحية، أضافت مظفريان أنَّ هذا الربط الخاطئ يعني أنه إذا لم ترتدِ المرأة الحجاب، فهي غير عفيفة، وبهذا الشكل تصبح مسألة الحجاب مسألة شرف، وبالتالي يصبح على أفراد الأسرة الذكور واجب لعب دور رادع، وهو ما يعني انقسامات وعنفًا وربما جرائم عائلية ستعصف بالمجتمع الإيراني.

وتابعت مظفريان: “عندما يُربط الحجاب بالعفّة، تدخل المواجهة إلى العائلات، وكأننا نقوم بتدريب شرطة سرية داخل العائلات لتخفيف العبء عن الحكومة في التعامل مع قضية الحجاب”.

ولفتت عالمة الاجتمع إلى أنه عندما يتحدث معارضو الحجاب الإلزامي عن رغباتهم، فإنهم يثيرون الطيف الرافض للعريّ، مما يعني أنّ الطرفين مختلفان بنسبة 100%.

وذكّرت مظفريان بأنَّ الشاه رضا بهلوي أراد تدمير صورة الحجاب في أذهان الناس، ولهذا أمر العاهرات بالاستمرار في ارتداء الحجاب! مستنتجةً بأنه لا يجب أن يمثل الحجاب العفة بالنسبة للمرأة.

مانشيت إيران: أستاذ جامعي بارز في السجن 8

على صعيد آخر، أكد الكاتب الإيراني علي اصغر زركر أنَّ التصويت الأخير بالأغلبية في الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح العضوية الكاملة لفلسطين هو قرار استراتيجي لصالح الفلسطينيين، حيث يستند إلى رأي المجتمع الدولي في تشكيل دولة فلسطينية.

وفي مقال له في صحيفة “تجارت” الاقتصادية، أضاف زركر أنَّ القضية الأساسية هي تنفيذ البنود ذات الصلة، أي كيفية ربط غزة والضفة الغربية ببعضهما لتشكيل دولة فلسطينية، والجهة المشرفة على هذه الدولة، وعودة الفلسطينيين الذين هاجروا إلى بلدان مجاورة، كالأردن، مصر، سوريا ولبنان.

وتابع الكاتب: “يضاف إلى هذا مسألة تشكيل حكومة تستطيع إدارة هذه الأرض وبسط الأمن فيها أو حماية حدودها بجيش، وطريقة تسليح مثل هذه الدولة المستقلّة إلى جانب إسرائيل ستُطرح في المستقبل”.

وبرأي زركر فإنّ تشكيل مثل هذه الدولة ودخول الدول العربية أيضًا إلى الميدان في مسألة الدعم الاقتصادي وتنمية وإعادة إعمار غزة، سيخلق تغييرات إيجابية في الوضع الراهن.

مانشيت إيران: أستاذ جامعي بارز في السجن 9
جاده ايران تلغرام
للمشاركة: